أخبار البلوكشينالعملات البديلةبلوكشين

الامارات العربية تطلق أول منصة تبادل عملات رقمية على الشريعة الاسلامية


وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن “ترايد أرابيا” ، أعلنت شركة “أراب سلوشنس” التي مقرها في  الإمارات العربية المتحدة عن نيتها اطلاق أول منصة لتبادل عملات رقمية  في العالم الاسلامي – تحت اسم أول منصة تبادل عملات رقمية اسلامية

على وجه التحديد ، هذا يعني أن تبادل العملات الرقمية سيكون متوافقًا تمامًا مع الشريعة الإسلامية . في واقع الأمر ، ستخول المنصة المتابعين المتدينين ، والذين كانوا يتجنبون  التداول بالعملة الرقمية بسبب عدم وجود منصات متوافقة مع الشريعة الإسلامية.

ويذكر التقرير الصادر عن “ترايد أرابيا”  أن  المنصة ستضم مجلسًا استشاريًا شرعيًا داخليًا يتألف من خبراء شرعيين دوليين سياديين ، من أجل ضمان أن التبادل يتبع الشريعة الإسلامية في جميع الأوقات

و تحديداً ، سوف يضمن المجلس الاستشاري أن تلتزم المنصة  “بالمتطلبات الأخلاقية العالية التي وضعتها جماعة الشريعة” ، حسب التقرير

والجدير بالذكر أن المعاملات المشفرة في الواقع مناسبة بشكل خاص للاستخدام بموجب الشريعة الإسلامية. وينبع هذا أساسا من حقيقة أن الشريعة تدين بعض المؤسسات والوظائف المالية التقليدية ، مثل نظام الإقراض الاحتياطي الجزئي الذي يستخدم على نطاق واسع لدعم العملات الورقية

على الرغم من ذلك ، فقد تم تصميم عمليات التشفير ، من جهة أخرى ، للحصول على إمدادات محدودة ، مما يستلزم أنها ، في وجهة نظر الشريعة ، أقرب إلى المواد التقليدية للسلع الشرعية – مثل الملح أو الذهب – من العملات الأجنبية.

نشرت “توشي تايمز”  في وقت سابق عن العالم الإسلامي محمد أبو بكر – الذي قيل أنه يحفظ كامل القرآن و الذي أعلن أن البيتكوين قد تم اعتباره حلالا ، وبالتالي متوافق مع الشريعة ، في وقت سابق من هذا العام.

إن إطلاق أول منصة اسلامية يعني أن المسلمين المتدينين سيكون لديهم منصة تداول موثوقة ومعتمدة ، و مقبولة أكثر من وجهة النظر اللاهوتية.

قبل ذلك ، لم يكن لدى سكان العالم البالغ عددهم 1.8 مليار مسلم أي منصة لتبادل العملات الأجنبية لاستخدامها في حال رغبتهم  الامتثال لأحكام الشريعة الإسلامية

على الرغم من أن المسلمين ليسوا جميعًا يتبعون الشريعة ، إلا أن أول منصة تبادل شرعية ستفتح بلا شك سوق العملات الأجنبية حتى للمسلمين الأكثر تمدنا علاوة على ذلك ، ستكون المنصة مفتوحة لجميع المستخدمين ، بغض النظر عن دينهم

تخطط الشركة المؤسسة لمنصة التبادل الشرعية ، “أراب سولوشنس” ، لإطلاق المشروع في سبتمبر. سيتم استخدام أي رموز تم شراؤها في عمليات العرض الأولي للعملة كمفاتيح خدمة من أجل الوصول إلى خدمات التبادل ، كما سيتم دفع عمولات منصة التبادل الشرعية  بالمثل باعتماد ما يسمى بالرموزالعربية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الخاصة بنا Telegram انضم إلى قناة
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
إغلاق