العملات البديلة

تايوان تسعى الى حظر العملات الرقمية ذات المعاملات مجهولة الهوية


لطالما مثلت العملات الرقمية مجهولة الهوية و المتعلقة بالخصوصية موضوعا مثيرا للجدل. على الرغم من أن هذه العملات لا تسهل النشاط غير القانوني بشكل افتراضي ،لكن يبدو أن الارتباط مع مثل هذه الأنشطة كافٍ لجعل المنظمين قلقين. في تايوان ، قررت الحكومة حظر التعاملات المجهولة مع مجهولي الهوية كجزء من قانون مكافحة غسيل الأموال الجديد

تايوان تصدر قرارا مثيرا للجدل

كما هو الحال دائمًا ، موضوع اخفاء الهوية حاضر دائما في النقاشات التي تدور حول العملات الرقمية . معظم الحكومات في جميع أنحاء العالم مقتنعة أن البيتكوين لا يزال شكلًا مجهولًا من أشكال العملة  ، على الرغم من كونه أكثر شفافية من النظام المصرفي التقليدي. وينطبق الشيء نفسه على جميع حالات العملات الرقمية الأخرى ، التي لديها العديد من الهيئات التنظيمية المعنية أولا وقبل كل شيء

في تايوان ، تم إدخال تعديل جديد على قانون مكافحة غسل الأموال وقانون منع تمويل الإرهاب. يسمح هذا التغيير الجديد لـلسلطة المحلية  باتخاذ إجراءات صارمة ضد معاملات العملة الرقمية المجهولة. ويُعد ذلك في حد ذاته معيارًا جيدًا هذه الأيام ، حيث أن المعاملات المجهولة غالبًا ما ترتبط بالسلوك غير القانوني  سواءا في شكل متصل أو غير متصل

السؤال الأهم هو ما تأثير هذا القرار على العملات الرقمية مجهولة الهوية في  تايوان. قد تصبح “مونيرو” و “داش” و “زيكاش” و “بيف أكس” و “نولكس” وغيرهم غير مرغوب فيهم في هذا البلد بسبب طبيعتهم الرقمية المجهولة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن هذا الاتجاه الخاص سيكون له عواقب مختلفة على بيتكوين و العملات الرقمية الأخرى.

وبسبب هذا التغيير الجديد ، يمكن لأي بنك عبر تايوان رفض المعاملات المجهولة المتعلقة بالعملات الرقمية بشكل فعال. وﺳوف ﯾﺗم الإﺑﻼغ عن ھذه اﻟﺗﺣوﯾﻼت إﻟﯽ السلط المحلية إذا اﻋﺗﺑرت مثيرة للشبهة. سوف تجعل هذه الاجراءات  بيع و شراء العملات الرقمية أكثر صعوبة على سكان تايوان في المستقبل  ، وهو ليس تطورا إيجابيا بأي وسيلة كانت و الذي سيكون له تبعاته على سوق العملات الرقمية

في حين  أن هذا الإجراء يهدف إلى جعل تايوان أقل عرضة لغسيل الأموال الا ط المحلية يثير الكثير من التساؤلات. يبدو أن تايوان قد اتبعت بالفعل المثال الذي وضعته اليابان منذ بضعة أشهر ، حيث أجبرت منصات التداول المحلية  على إزالة كل العملات الرقمية مجهولة الهوية . قد تتخذ العديد من الدول الآسيوية الأخرى نهجا مماثلا في هذا الصدد ، وهذا يتوقف على كيفية وضع القواعد الجديدة في تايوان

أي تطور في هذا القسم يثير العديد من الأسئلة والاعتراضات. استهداف العملات الرقمية بالتحديد عند النظر الى الصورة الأكبر لغسيل الأموال يرجع أساسا الى أنها شكل جديد من العملة. في الوقت نفسه ، هناك العديد من المفاهيم الخاطئة فيما يتعلق بعدم الكشف عن هوية العملات الرقمية المختلفة . يبدو أن هذا الإطار الجديد يطمس الخطوط أكثر و يجعل الأمر أكثر صعوبة و يضيق الخناق على العملات الرقمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الخاصة بنا Telegram انضم إلى قناة
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
إغلاق