العملات البديلة

فنزويلا تقدم عملتها الرقمية “بترو” لمنظمة الأوبيك


أفادت تقارير اخبارية أن الحكومة الفنزويلية ستقوم بتقديم عملتها الرقمية “بترو” المدعومة من النفط إلى منظمة الأوبيك كوحدة حسابية للنفط

ووفقًا لوكالة الأنباء  المحلية “تيليسور” ، صرح وزير البترول في البلاد ورئيس شركة النفط والغاز الطبيعي ، “مانويل كيفيدو” ، أن معاملات “بترو” ستنطلق في الثلاثي الأول من عام 2019

 

كشف شركة النفط و الغاز الطبيعي علو وسائل التواصل الاجتماعي  مزيدا من التفاصيل مما ادعاه “كيفيدو” حيث ذكرت أن عملة  “بترو” هي مستقبل الاقتصاد الفنزويلي، وأن الازدهار الاقتصادي سيكون انطلاقا من العملة الرقمية.  في وقت سابق من هذا العام “دانيال بينا”، السكرتير التنفيذي لمرصد البلوكشين بفنزويلا، صرح لصحيفة “كواترو اف” أنه يتوقع أن تؤثر العملة الرقمية بشكل إيجابي على الاقتصاد خلال مدة من ثلاثة إلى ستة أشهر

“صرح “كوافيدو” في حوار  في المقر الرئيسي للرقابة الوطنية للأصول المشفرة والأنشطة ذات الصلة

سوف نعتمد عملة “بترو”  في الأوبيك كعملة قوية وموثوقة لتسويق نفطنا الى العالم … نحن نمضي للنمو والازدهار الاقتصادي لبلدنا نمد يدنا نحو المستقبل لأن عملة “بترو”   مدعومة من الموارد المعدنية

أكد “كيوفيدو” على أن “بترو” جزء من خطة الإنعاش الاقتصادي للبلاد ، حيث سيتم تسويق جميع المنتجات النفطية باعتمادها. وفي ختام كلمته ، دعا جميع الشركات المهتمة بالعمل معه و الانضمام إلى برنامجه

قامت الحكومة الفنزويلية بممارسة الضغط بشكل ملحوظ  لاعتماد عملة “بترو”. كما ذكر مؤخراً ، بعد إعلان إفلاس فنزويلا ، قرر “نيكولاس مادورو” ، زعيم البلاد ، إطلاق خطة ادخار في “بترو” ستكون متاحة لـ 18 مليون فنزويلي.

تم أولاً طرح العملة الرقمية المدعومة من النفط للبيع لسكان البلد في 31 أكتوبر ، و التي يمكن شراؤها حاليًا باعتماد العملات الرقمية مثل بيتكوين و ايثريوم – في المقبل لا يمكن شراءها باعتماد العملة الورقية الرسمية للبلاد، البوليفار.

على الرغم من ضغط الحكومة المتواصل ، الا أن عملة “بترو” عملة مثيرة لجدل بالفعل حيث لاقت نقدا لاذعا من المعارضة في البلاد  ، ومن قبل منظمات دولية أخرى. و من خلال النظر في الوثيقة البيضاء الخاصة للعملة الرقمية تبين أنها نسخة مطابقة للأصل لعملة “داش” الأكثر استعمالا في فنزويلا

في هذه الأثناء ، يلجأ الشعب الفنزويلي الى العملات الرقمية  للنجاة من إخفاقات الحكومة. حيث أن أحجام تداول البيتكوين في البلد الذي ضربه التضخم الشديد سجلت مؤخرًا مستويات قياسية في حين أن الحكومة تحاول تجاوز العقوبات الأمريكية الخانقة عبر عملة “بترو” و التي يمكن أن تشعل لهيب حرب اقتصادية ستؤثر على أسعار النفط و قيمة الدولار الأمريكي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الخاصة بنا Telegram انضم إلى قناة
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
إغلاق